منوعات

أجزاء من الأمازون كانت موطنا لمليون شخص

 
 
أكد باحثون أن أجزاء من منطقة الأمازون التى كان يعتقد فى السابق أنها غير مأهولة تقريبا كانت فى الواقع موطنا لتجمعات مزدهرة من السكان تصل إلى مليون شخص، ما يؤكد أن المنطقة المأهولة بالسكان لم تكن بالقرب من ضفاف الأنهار الكبيرة فقط.
 
واكتشف علماء الآثار أدلة على وجود مئات القرى فى الغابات المطيرة، بعيدا عن الأنهار الرئيسية، التى كانت موطنا لمجتمعات مختلفة تتحدث مجموعة متنوعة من اللغات، وكان يفترض أن المجتمعات القديمة فضلت العيش بالقرب من هذه الممرات المائية لكن بحثا جديدا وجد أن هذا ليس هو الحال.
 
ويقول الباحثون إن هذا الاكتشاف يملأ فراغا كبيرا فى تاريخ منطقة الأمازون، ويقدم دليلا إضافيا أن الغابات المطيرة تأثرت بشدة بأولئك الذين عاشوا فيها.

admin