مقالات

“امرأة صفق لها الشيطان”.. الخائنة تقتل زوجها وتدَّعي وفاته بالمنشطات الجنسية.. ومكالمة صوتية مجهولة تكشف الجريمة عن طريق الصدفة بعد شهر ونصف من الحادث

طه فاروق

شهدت عزبة دوش التابعة لقرية حانوت بدائرة قسم شرطة أولاد صقر بالشرقية جريمة قتل مأساوية عندما أقدمت ربة منزل على قتل زوجها بالسم، وادَّعت أنه توفي بعد تناوله للمنشطات الجنسية لإبعاد التهمة عنها، وتم دفن جثمانه على أساس أنها وفاة طبيعية، ولكن تسجيل صوتي تم العثور عليه بالصدفة كشف تحدث الزوجة الخائنة مع عشيقها قبل تنفيذ الجريمة بساعات.

تفاصيل الواقعة الغريبة بدأت ببلاغ تلقاه اللواء رضا طبيلة، مدير أمن الشرقية بإخطار من مأمور مركز شرطة كفر صقر، يفيد بأن بلاغًا قدم من أحد الأشخاص يتهم زوجة شقيقه “أحمد. ف. م” 45 سنة، عامل، وتدعى “ه. ع”، 40 سنة، ومقيمة بناحية دوش التابعة لقرية حانوت مركز كفر صقر، بقتل زوجها بدس المواد المخدرة في الطعام للتخلص منه.

وكشفت التحقيقات التي قام بها الرائد هيثم حجازي، رئيس مباحث كفر صقر، عن تسجيلات صوتية بالصدفة في يد أحد الأشخاص، تدين سيدة بقتل زوجها، فتقدم بها إلى مركز الشرطة.

وتبين من التحقيقات أن الزوج كان يعمل بدولة الأردن، منذ سنتين، وعلم بسوء سمعة زوجته، فعزم على العودة إلى مصر، من أجل أن ينهي علاقته بها رسميًا ويطلقها، لكنه قرر أن يعطيها فرصة أخيرة، من أجل أبنائه ولكن رغم ذلك لم تتراجع الزوجة عن تصرفاتها المشينة.

واعترفت الزوجة أمام المستشار محمد الباز، مدير نيابة كفر صقر، بارتكاب الواقعة، وقالت إنها نشرت بين أفراد عائلة زوجها أنه يتعاطى مواد مخدرة ومنشطات جنسية بكثرة، حتى تظهر زوجها بصورة سيئة، في الوقت الذي كانت قد اتفقت مع شخص تربطها به علاقة عاطفية، على التخلص من الزوج.

ورفضت الزوجة ذكر اسم الشخص الذي تربطها به علاقة عاطفية في التحقيقات، لكنها اعترفت أنها وضعت لزوجها العقاقير المخدرة والمنشطات الجنسية في الطعام والعصير أكثر من مرة.

وبتفريغ إحدى المكالمات المسجلة، تبين أنها كانت تتحدث معه قبل لحظات من وفاة زوجها، حيث شاهدت زوجها في حالة إعياء شديدة بعد توغل المخدر في جسمه وتوفي في الحال.

وبعد وفاة الزوج ادعت أن الوفاة طبيعة، وتم دفنه، ولكن بعد مضي شهر ونصف وعن طريق الصدفة كشفت المكالمات التسجيلية أن زوجته وراء وفاته، وتحرر محضر بالواقعة.

من جانبها، قررت نيابة كفر صقر بالشرقية، برئاسة محمد الباز، وبإشراف المستشار وليد جمال المحامي العام لنيابات شمال الشرقية، استخراج جثة العامل، بعد 45 يومًا من وفاته ودفنه، على أن الوفاة طبيعية، لتشريج الجثة لبيان سبب الوفاة، خاصة بعد اعتراف زوجته بدس مواد مخدرة ومنشطات جنسية له في الطعام للتخلص منه بعدما علمت برغبته في إنهاء حياته معها بالطلاق لسوء سمعتها.

كما عززت الأجهزة الامنية من انتشارها بالقرية التى شهدت الحادث المأساوي لمنع أي احتكاكات بين عائلتي الزوجة والزوج.

admin