مقالات

مصير الشعوب يحكمه السلاح

د. شيماء سراج عمارة

أصبح مصطلح “ضحايا المعارك” شائع الاستخدام في تلك الآونة، وبات من الأشياء العادية مشاهدة المصابين والجرحى من المدنيين وكأنهم مجرمو تلك المعارك، والسبب المعلن وراء تلك المعارك هو محاربة الإرهاب، فأي إرهابٍ تقصدون؟، وأي غاية تطمحون في الوصول إليه؟

فإذا عرفت ما هي الدول المستفيدة من تجارة الأسلحة، والأهداف الحقيقية للدول التي تخوض تلك المعارك، فستفهم إلى حدٍ ما مجريات الأمور. لذا، سأتناول في هذا المقال تحليل كبرى الدول المصدرة والمستوردة للسلاح وحجم تجارتها وأسواقها المستهدفة.

فوفقاً لبيانات معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام، اتضح ازدهار تجارة السلاح حول العالم بمعدل نمو تجاوز نسبة الـ20% خلال الفترة 2010-2016 مقارنة بالفترة 2006-2011، وأن قارة آسيا هي المستورد الأكبر للأسلحة حول العالم، ووصلت قيمة صادرات السلاح العالمية إلى نحو 200 مليار دولار عام 2016، وأن الدول الخمس صاحبة العضوية الدائمة في مجلس الأمن، وهي أمريكا وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، تستحوذ على نحو 80% من تجارة السلاح العالمية.

وتحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى كأكبر الدول العالمية والعربية المستوردة للأسلحة حول العالم بنصيب 10% وفقاً لبيانات عام 2016، تليها الهند في المرتبة الثانية عالمياً، وتأتي قطر في المرتبة الثانية عربياً والثالثة عالمياً في استيراد الأسلحة. ومن الجدير بالذكر أن قطر تحتل المرتبة الأولى عالمياً في ارتفاع قيم صفقات السلاح، إذ ضاعفت استيراد السلاح بنسبة 300% خلال الفترة 2012-2016، ثم تأتي الإمارات والعراق ومصر في المراكز السابعة والثامنة والعاشرة كأكبر الدول المستوردة للأسلحة حول العالم.

وبذلك تحتل منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي قمة الدول المستوردة للأسلحة بنصيب يقترب من 50% من حجم مبيعات الأسلحة حول العالم، إذ تضاعف نصيب تلك المنطقة من شراء الأسلحة خلال السنوات الخمس السابقة.

وتعد الولايات المتحدة وفرنسا هما أكبر مزودي الشرق الأوسط بالسلاح، في حين تأتي روسيا والصين كأكبر مزودي آسيا.

وتستحوذ صادرات الأسلحة الأمريكية على ما يقرب من 40% من الصادرات العالمية للأسلحة، إذ تعد صناعة السلاح وتصدير المعدات العسكرية هما العمود الفقري للاقتصاد الأمريكي، وركزت تلك الصناعة مسبقاً على تغذية السوق المحلية الأمريكية، فكان البنتاجون هو السوق الرئيسية المستحوذة على الإنتاج الأمريكي من الأسلحة، وكانت صادرات الأسلحة الامريكية لا تتجاوز نسبة الـ 10% من الإنتاج المحلي، إلا أن هذا الأمر لم يدم، حيث انخفض الطلب الأمريكي على الأسلحة محلية الصنع خلال فترة التسعينيات، فلجأت أمريكا إلى تصدير الأسلحة للحفاظ على قوة وتماسك اقتصادها.

وتأتي روسيا في المرتبة الثانية كأكبر مصدري الأسلحة حول العالم بنصيب 30% من الصادرات العالمية للأسلحة، وتأتي الصين في المرتبة الثالثة بنصيب 10%، ثم فرنسا بنصيب 6%، ثم ألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا بنسب تتراوح ما بين 3 و6% من حجم الصادرات العالمية للأسلحة.

وتستحوذ الدول النامية على نحو 80% من حجم مبيعات السلاح العالمية، ومن المتوقع أن يصل حجم واردات الشرق الأوسط من الأسلحة إلى أكثر من 110 مليارات دولار خلال السنوات الخمس المقبلة.

ومن خلال قراءة تلك الأرقام، يمكن أن نخرج بعدد من الدلائل، ألا وهي أن منطقة الشرق الأوسط هي السوق المستهدفة لترويج الأسلحة، لذا تعمل الدول المستفيدة والراغبة في تعظيم أرباحها على اتباع العديد من الوسائل التي من شأنها ضمان استمرارية تنمية صادراتها من الأسلحة، وأهمها آلة الحرب، فهي الوسيلة الضامنة لازدهار اقتصادات تلك الدول، وبالتالي يصبح ما يتغنون به من أهمية شيوع السلام العالمي ما هو إلا تأكيد لمقولة “الشيطان يعظ”.

وعلى جانب آخر، تظهر في الأفق تركيا لتلقي بتهديداتها العسكرية على شمال العراق، وتغرق في بحور معاركها على الشمال السوري، وتأتي تصريحات قياداتها المتعاقبة لتؤكد أنها تحارب الإرهاب، إلا أن ما يظهر في الأفق يومياً يختلف تماماً عما يتم الإعلان عنه، فما نراه هو المزيد من الضحايا المدنيين، ليتأكد لنا مقولة “اسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك أستعجب!!”.

فأي إرهاب تحاربونه؟ وأي غاية تبحثون عنها؟ فلم أجد سوى غايتكم في البحث عن كيفية العودة إلى حلم الخلافة العثمانية، والدليل يتجدد يومياً من خلال مناوشاتكم المتكررة في منطقة الشرق الأوسط.

لذا، علينا أن نستوعب الأهداف الخفية، وأن نفكر جيداً في الشعارات الرنانة التي يرددها قادة تلك الدول؛ الدول التي تسعى لازدهار تجارة الحروب، أو الدول التي ترى أن معاركها هي وسيلة لقمع الإرهاب.

فما يتحدثون عنه قد يختلف تماماً عن بواطن الأمور وما يستهدفونه. على سبيل المثال وليس الحصر، قد يكون مصطلح “حقوق الإنسان السياسية” الذي يدعون إليه ما هو إلا أداة لتحقيق المزيد من الأرباح المالية لاقتصاداتهم، وقد يكون شعار “محاربة الإرهاب” ما هو إلا ستار تختفي خلفه غايات، كثيرا ما حلمت تلك الدول بالوصول إليه.

وما بين تعظيم مكاسب تجارة السلاح وأحلام إحياء الخلافة، سيتحدد مصير ملايين الشعوب، الذي ستحكمه ميادين المعارك المنصوبة. وبناءً على هذا الوضع الإقليمي، علينا أن نتفكر وندرك طبيعة المرحلة التي تمر بها المنطقة بأكملها، وعلينا جميعاً الاصطفاف خلف قواتنا المسلحة وقيادتنا.. حفظ الله مصر دائماً وأبداً.

admin