عالمية

“أحزن على العراق قبل أن أعامل كولن باول كبطل” – في الإندبندنت

نبدأ عرض الصحف البريطانية من حيث أنهى الكاتب أحمد تويج مقاله في الإندبندنت، إذ انتقد نمط الاحتفاء بمسيرة وزير الخارجية الأمريكي السابق كولن باول، الذي توفي إثر مضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

وقال تويج في المقطع الأخير “كعراقي، من المحبط أن أرى أن الكثير من التركيز المحيط بوفاة باول مرتبط بتطعيمه ضد كوفيد. المأساة الحقيقية في وفاة كولن باول هي أن ملايين العراقيين الذين ما زالوا يعانون من أفعاله الماضية لن يروا العدالة أبدا.”

واستطرد مضيفا: “الأرواح التي يجب أن نحزن عليها هي مئات الآلاف من العراقيين الذين لقوا حتفهم نتيجة لأفعال باول. وقبل فوات الأوان، يجب أن نحاسب جورج دبليو بوش وديك تشيني والمهندسين الآخرين للكارثة التي يعاني منها العراق حتى يومنا هذا”.

ويرى الكاتب في المقال، الذي نشر تحت عنوان “كعراقي، سأحزن على بلدي قبل أن أعامل كولن باول كبطل”، أن “ما يسمى بكرامة باول كانت مفقودة عندما خدع عن عمد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في فبراير/شباط 2003 في محاولته للدفع نحو حرب العراق”.

وأضاف “علنا، تحدث باول عن ‘عدم وجود شك لديه’ في وجود أسلحة دمار شامل في العراق، وأعلن أمام المجلس أن ‘كل بيان أدلي به اليوم مدعوم بمصادر، ومصادر راسخة. هذه ليست تأكيدات. ما نقدمه لكم هو حقائق واستنتاجات تستند إلى معلومات استخبارية قوية’. ولكن في السر، وفقا لرئيس أركانه السابق، لاري ويلكرسون، تساءل باول ‘كيف سنشعر جميعا إذا وضعنا نصف مليون جندي في العراق وسرنا من طرف إلى آخر في البلاد ولم نجد شيئا؟'”.

admin