مقالات رئيس التحرير

الشعب مصدر السلطات

جميل عبدالله

كانوا أجدادنا يقصون علينا حكاياتهم حول الوطن والوطنية , وحول الابطال الوطنيين الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الوطن ضد الغازي والمستعمر . كان معيار الوطنية عند العراقيين التضحية من اجل الارض والوطن .

 وكلام كثير من أفواه اجدادنا المعطرة بالصدق والمحبة للشعب العراقي وللجيش العراقي ……. الرحمة لهؤلاء الابطال من الرجال , الجنة مثواهم , لأن عند حكاياتهم عن تاريخ شعبهم , لم ولن اسمع منهم كلمة سني أو شيعي , او مسلم متشدد ومتطرف , او هذا مسيحي وهذا صابئي او هذا مسلم , ولن اسمع ارهاب , 4 ارهاب ولا مليشيات تمارس الخطف ولا 370 حزب بلا افكار واستراتيجيات .

كثير من الامور اختلف في ميزانية الشعوب في وقتنا الحاضر , والصفات تغيرت , الحميدة اصبحت لا حميدة , الاخلاق ضعف , العقل استعيض بالجنون والدليل على ذلك قصف المدن والابرياء ودفنهم وهم احياء , ارتسمت بالسكوت ولا احد يبالي , هذه هي دلالة كبرى في منطق الجريمة , ودلالة على عدم مخافة الله .

ولكن عندما تزهق ارواح البشر , ولكل فعل رد فعل تضطر الناس ان تحمل السلاح بحق او بغير حق هي من سمات الدفاع عن النفس , وعندما تصبح القضية موت او حياة وبدون اللجوء الى معيار السياسة , تكون القضية هي الحرب الاهلية , هنا يكمن موضوع الشعب مصدر السلطات , لأن عندما تفلت زمام الامور وتذهب احلام الفرسان والسلاطين هباءا منثورا . وبعد ذلك يستعين السلاطين بالخطابات الانسانية والوطنية في حالة الضعف , وينقلب من طرزان الى قرقوز .

ومن هنا نفهم بأن الاغلبية الفائزة بالانتخابات 2021 , هم احزاب معروفة عملت على الساحة السياسية ومصادرها من الشعب العراقي , بجميع اطيافهم .

وهل يمكن للخاسرين أن يعترضوا على شعبهم الذين هم مصدر السلطات ؟

بدل ان تلعنوا الضلام اشعلوا شمعة للعراق

admin