اخبار سياسية محلية

“ميترو”: قرار ايقاف القنوات الكوردية سياسي وتعسفي

 

ناشد مركز “ميترو” المنظمات العراقية و الدولية الشريكة للوقوف ضد قرار هيئة الاعلام والاتصالات العراقية القاضي بأيقاف بث فضائيتي روداو وكوردستان 24، وعدم السماح لعمل مراسلي وكوادر الفضائيتين في عموم العراق والتحفظ على الاجهزة الخاصة بالقناتين.
وكانت هيئة الاعلام والاتصالات قد بررت اصدار قرارها هذا بعدم حصول القناتين على تراخيص من الهيئة، اضافة الى تعريضهما السلم الاهلي والاجتماعي للخطر وممارسة دورا في التحريض على العنف والكراهية، في الوقت الذي توجد فيه العديد من القنوات العراقية التي تحرض صباحا ومساء على بث التفرقة الطائفية والعنصرية ولم تتخذ اي اجراءات ضدها. بحسب “ميترو” المعني باوضاع الصحفيين ومقره السليمانية
وذكر بيان للمركز ورد لشفقنيوز، انه “يدين وبشدة قرار وقف بث الفضائيتين، ويدعو السلطات العراقية الى الالتزام بالقانون وعدم معاقبة وسائل الاعلام نتيجة تقاطع وجهات نظرها مع الجهات الحكومية”.
واضاف “قانون هيئة الاعلام والاتصالات العراقية، لاينص على اغلاق وسائل الاعلام بشكل مباشر ومفاجىء، بل تسبقه الانذارات وفرض الغرامات، قبل قرار وقف البث”.
وكان مدير مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين رحمن غريب قد اعرب في بيان مشترك مع المرصد العراقي للحريات الصحفية عن “مخاوف حقيقية من ان يدفع الصحفيين العاملين في موؤسسات صحفية وقنوات فضائية ثمن الازمات السياسية، والتي ينجم عنها قرارات مجحفة بحق وسائل الاعلام.
يطالب مركز ميترو جميع المنظمات العراقية و الدولية المدافعة عن الحريات الصحفية وحقوق الانسان للوقوف ضد قرار هيئة الاعلام والاتصالات العراقية القاضي بأيقاف بث فضائيتي روداو وكوردستان 24، والضغط على الحكومة العراقية لايقاف العمل بهذا القرار التعسفي والذي اتخذ طابعا سياسيا اكثر منه مهنيا.
مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين تاسس عام 2009 من قبل معهد صحافة الحرب والسلام IWPR في السليمانية. منظمة مجازة من قبل حكومة الاقليم. وسبق ان اصدر ستة تقارير سنوية حول اوضاع العمل الصحفي في اقليم كوردستان. وله ممثليات في جميع مدن الاقليم. ويعمل حاليا بشراكة مع منظمة دعم الاعلام العالمي (IMS) لاعداد تقرير شامل حول اوضاع حرية الصحافة في اقليم كوردستان لعام 2017.

admin