اخبار سياسية

العراق.. الموجة القاسية في البصرة تلهب “بورصة الثلج”

بغداد – سكاي نيوز عربية

ألواح الثلج تلقى رواجا في العراق. أرشيفية

ألواح الثلج تلقى رواجا في العراق. أرشيفية

فاقمت موجة الحر التي تضرب العراق، معاناة سكان محافظة البصرة جنوبي البلاد، حيث ترتفع درجات الحرارة لأكثر من 50 في المئة، وسط نقص التيار الكهربائي، مما دفع السكان لاستخدام “قوالب الثلج” لتبريد المياه.

ومنذ أيام، تعيش معظم محافظات العراق، على وقع موجة ساخنة ألهبت الأجواء، فيما تشير التنبؤات الجوية لإمكانية انتهاء هذه الموجة خلال أيام.

ورغم الارتفاع المتزايد كل سنة في درجات حرارة الصيف، لا يزال عدد كبير من العراقيين يفتقدون لوسائل للتكييف.

وبسبب تهالك البنى التحتية وشبكات نقل الطاقة، ونقص الكهرباء، وعدم قدرة الكثيرين على شراء مولدات الكهرباء التي تكلف شهريا 100 دولار تعيش أغلب المناطق معاناة قاسية في الصيف.

وتفاجأ سكان المحافظة الجنوبية، ليل السبت، بانهيار منظومة الطاقة بشكل كامل، بسبب ارتفاع الحرارة، وزيادة الضغط على منظومة الكهرباء، ما أثار سخطهم.

وقالت وزارة الكهرباء في بيان: إن “الانطفاء التام للمنظومة الكهربائية بالجنوب جاء بسبب انفصال خط للضغط العالي، بسبب الأحمال الزائدة وارتفاع درجات الحرارة غير المسبوق”، لافتا إلى أنه “تمت المباشرة بإعادة الخطوط والوحدات التوليدية التي انفصلت”.

ارتفاع أسعار الثلج

ولجأ سكان البصرة ومدن أخرى لشراء قوالب الثلج لتبريد المياه، كحل وحيد ما أدى لرفع أسعارها.

 ويقول محمد المياحي، وهو صاحب معمل ثلج في المدينة لـ”سكاي نيوز عربية” إن “الارتفاع الملحوظ في ألواح الثلج جاء بسبب زيادة إقبال المواطنين، جرّاء الارتفاع المهول في درجات الحرارة، وعدم تمكن أجهزة البرّادات المنزلية، من تبريد المياه، لضعف الطاقة الكهربائية”.

ويضيف المياحي أن “سعر لوح الثلج وصل إلى 10 آلاف دينار، (أكثر من 7 دولارات) في بعض المناطق”.أخبار ذات صلةأهوار العراق تحتضر.. إليكم القصة الكاملة 4 محافظات في دولة عربية تصل إلى نصف درجة الغليانتوقف حركة الملاحة في مطار بغداد الدولي“الوحش الأصفر” يشل حركة العراق مجددا.. والضحية المطار

وشكا مواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي، من تقصير الحكومة المحلية في توفير الطاقة رغم المبالغ المصروفة لمحافظة البصرة، من الموازنات المالية الاتحادية.

وجاء هذا الصيف بعد ربيع خانق تكررت فيه عواصف غبار غير مسبوقة، حيث يعزو خبراء ذلك إلى زيادة التصحر، وتأثير التغير المناخي، وشح الأمطار.

وسجلت محافظة البصرة الجنوبية، الأحد، درجات حرارة بلغت 52 درجة.

أزمات متتالية بالبصرة

وتساءل رحيم الشمري، من سكان البصرة، عن “دور المعنيين في تلك الأزمة الخانقة، وغياب الحلول لسنوات مضت، رغم أن المدينة تطفو على بحر من النفط، وتمتلك ثروات طائلة، ولديها موازنة خاصة”، مشيرا إلى أن “سرقات بعض المسؤولين المحليين، هي من تحول دون تطور قطاع الطاقة”.

ويوضح الشمري، في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية” أن “مجتمع السياسيين لا يشعر بالمواطن أبدا، فهناك الآلاف يسكنون الصفيح، وهم في العراء، يعانون شظف العيش، وقلة الماء وغياب الكهرباء، ويعتاشون على بقايا الطعام في المزابل”، لافتا إلى أن “بعض المواطنين عاد إلى العصر القديم عبر استخدام المروحة اليدوية”.

وما يزيد معاناة سكان البصرة، هو أن المدينة تعاني من عدة أنواع من التلوث، في مقدمتها التلوث الإشعاعي نتيجة الحروب السابقة ومخلفات الجيش العراقي السابق في الحروب، والتلوث الناجم عن حرق الغاز الناتج عن عمليات استخراج النفط، وانتشار البقع النفطية في مساحات واسعة من الأراضي بسبب عمليات الاستخراج الخاطئ للنفط والتهريب والتجاوزات على الأنابيب الناقلة له.

admin