ثقافه عامه

عمرها 850 عاماً.. دائرة حكومية ترتكب (مجزرة) بآثار تعود للعباسيين

اقدمت دائرة حكومية في محافظة صلاح الدين، على هدم أثر مسجل عمره 850 سنة يعود لعهد الدولة العباسية، في قضاء الدجيل جنوبي المحافظة.

وقال المعماري والمتخصص في التراث احسان فتحي في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، ان “جميع المهتمين بالتراث العظيم للعراق صعقوا بالخبر الرسمي الذي نشر في الصفحة الالكترونية لمفتشية آثار صلاح الدين (التابعة للهيئة العامة للآثار والتراث) بالهدم الكامل، وبواسطة (البلدوزر)، للأثر العباسي وهو مرقد ومزار الشيخ محمد ابو الحسن الجوسقي العكبري، المتوفي في 1179م، والمسجل رسميا تمهيدا “لصيانته” والتي تعني اعادة بنائه بشكل جديد تماما، ويبدو ان هذا المشروع قد تم بالتنسيق مع ديوان الوقف الشيعي الذي استلم عائدية الأثر والموقع ككل (20 دونم) منذ عام 2009″.

واضاف فتحي، ان “هذا الاجراء يتناقض تماما مع قانون الآثار والتراث العراقي المرقم 55 لسنة 2002، ويتعارض بشدة مع جميع الاعراف والقوانين الدولية، وكان من المفروض ان يتم ترميم هذه القبة النادرة جدا (منذ عهد الخليفة العباسي المستضيء بالله)، مع انشاء مسجد صغير وخدمات للزوار على مسافة معقولة من المرقد المقبب”، موضحا ان “ترميم هذه القبة الاجرية كان عملا سهلا جدا ولا يتطلب مهارات تقنية معقدة ابدا، ولا حتى كلفة مالية كبيرة”.

وعبر المعماري عن استغرابه، من “كيفية موافقة مفتشية آثار صلاح الدين، وهي الجهة الرسمية المؤتمنة على جميع آثار المحافظة، وكذلك ديوان الوقف الشيعي، على هدم أحد اهم واندر الاثار العباسية في العراق”، معتبرا ان “ما جرى يمثل انتهاكا خطيرا للقانون، ويجب ان لا يتكرر ابدا في اي مكان آخر في العراق”.

admin